اهلا بك يا زائر في ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب موقع متخصص في المحاسبة المالية و محاسبة التكاليف و المحاسبة الحكومية و محاسبة المقاولات و الاكسيل و البرامج المحاسبية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول








جلالة الملك وولي العهد




المتواجدزن

المواضيع الأخيرة
» دورة الفهرسة والأرشفة الرقمية المتقدمة || دورات السكرتارية وإدارة المكاتب
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 20:42 من طرف هبة شحاتة عيسى

» دورة السكرتارية التنفيذية المتقدمة || دورات السكرتارية وإدارة المكاتب
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 20:22 من طرف هبة شحاتة عيسى

» دورة الادارة الالكترونية لسكرتارية الادارة العليا والسكرتارية التنفيذية
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 19:49 من طرف هبة شحاتة عيسى

» دبلوم تنمية الكفاءات الإشرافية للتميز_دبي-الاردن_المملكة العربية السعودية
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 17:19 من طرف اميرة عبد الرحمن

» كورس تقييم مخاطر الاحتيال في العقود وكشف التدليس من الجانب القانوني_مركز الخليج للتدريب
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 17:18 من طرف اميرة عبد الرحمن

» كورس إدارة النفايات الخطرة ومنع التلوث_مركز الخليج للتدريب
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 17:13 من طرف اميرة عبد الرحمن

» الدورات التدريبية في ادارة شؤون الموظفين تعقد في الرباط تونس مصر لبنان ابوظبي الاردن
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 19:34 من طرف مركز المجد للجوده

» دورات ادارة المشتريات و العطاءات تعقد في الاردن المغرب تونس شرم الشيخ يوغسلافيا لندن باريس روما
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 19:29 من طرف مركز المجد للجوده

» دورة اساسيات السلامه العامة و مكافحة الحريق و خطط الطوارئ تعقد في مصر ابوظبي الاردن الرباط
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 19:04 من طرف مركز المجد للجوده

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
صفحات صديقة



قائمة الوصول

قسم الأسئلة

قسم توظيف المحاسبين

قسما لشهادات العلمية والمهنية

قسم الدعم لشهادة المحاسب القانوني الاردني JCPA

قسم الشهادات المتخصصة CPA , CMA

قسم الدعم لشهادة ACPA

ابحاث ومشاريع تخرج و رسائل ماجستير ودكتوراة

ابحاث في الادارة و الاقتصاد و الاقسام التجلرية

تدقيق الحسابات و مراجعتها

قسم المعايير وتحديثاتها

اخبار جمعية المحاسبين القانونيين الاردنيين

قسم المحاسبة والمبادى والمصطلحات المحاسبية

دراسات الجدوى الإقتصادية للمشاريع

محاسبة التكاليف

المحاسبة الإدارية وتحصيل الديون

المحاسبة في المنشآت المتخصصة

المحاسبة الحكومية

قسم المحاسبة العام - باللغة الانجليزية

المحاسبة المحوسبة - المحاسبة باستخدام الحاسوب

قسم الاكسل و الحسابات EXCEL

قسم النماذج - محاسبية - ادارية - قانونية

ملتقى الابحاث المدرسية

القسم القانوني

قسم الاقتصاد والادارة والاسهم

قسم البنوك والمصارف

الاقتصاد الاسلامي

ادارة الاعمال و الادارة العامة

مكتبة المحاسبين العامة

قسم الكتب المحاسبية

مجلات ونشرات في المحاسبة والتدقيق

موسوعة كتب الادارة و الاقتصاد

إستراحة المحاسب

الوطن ـ الاردن - العرب - العالم

حول العالم

ملتقى التكنولوجيا

الشعر والنثر و الادب

نصائح ومواعظ وحكم

قسم المرأة و الطفل و الاسرة

الصحه العامه

العدناني

القسم الاسلامي

القرآن وعلومه

السنة والسيرة النبوية

الشعر الاسلامي

فقه العبادات

المواريث حسب الشريعه الاسلامية

قسم الاعلانات

الارشيف و المواضيع القديمة >



سحابة الكلمات الدلالية
الشجرة jcpa معايير المالية اكسل مجاني برنامج امن_وشبكات محاسب القيمة المضافة الطيبة حسابات رصيد تحديد ضريبة دراسات تحميل الموظفين التكاليف Accounting اسئلة الدولية تكاليف ادارة مراقبة


script type="text/javascript">//');}); //]]>
شاطر | 
 

 ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زعيم الزعماء
محاسب جديد
محاسب جديد


ذكر عدد الرسائل : 2
العمر : 44
الدولة : ليبيا
السٌّمعَة : 0
نقاط : 2698

مُساهمةموضوع: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الإثنين 5 يوليو 2010 - 17:11

ناقش العبارات الآتية:


1 – مفهوم المسؤولية الاجتماعية والبيئية مفهوم أصيل في الفكر الإسلامي .


2 -تكرار الأزمات المالية وحالات فشل الشركات يشير إلى أن حوكمة الشركات لا تعدو أن تكون مجرد فكرة طوباوية .


3 – يقول الفاروق – رضي الله عنه – " رحم الله أمريء أهدى ألي عيوبي " ناقش مفهوم تقييم الأداء في ظل هذه العبارة .


4 - في ظل سيادة مفهوم تحقيق أكبر قدر من الأرباح ، يعتقد البعض أن بطاقة الأداء المتوازن ليست إلا مجرد موضة في عالم الأعمال


5 - يقول أحدهم إن القياس المرجعي يعد ضربا من ضروب التقليد الأعمى الذي نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم _ في قوله " لا تكن إمعة إن أحسن الناس أحسنت وإن أساو أسأت " وضح رأيك في هذه العبارة


ملاحظة الاجابة حتى على سؤال واحد خدمة كبيرة منكم ، فكيف اذا اجبتم عليها كلها.


ارجو المحاولة لو سمحتم . أعلة ان الاسئلة صعبة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العدناني
كبير المشرفين
كبير المشرفين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 7136
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسب قانوني
المؤهل العلمي : بكالوريوس
السٌّمعَة : 41
نقاط : 16817

بطاقة الشخصية
المزاج:
البرج:
الهوايه:

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الثلاثاء 6 يوليو 2010 - 18:28

هذه الأسئلة مكررة
------------


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدكتور سامر قنطقجي المحترم
لو سمحت لي اريد ان اضيف شئ على اجابتك للسؤال الثالث من كتابكم
"*دور الحضارة الاسلامية في تطور الفكر المحاسبي* "،اعتقد ان الاجابة موجودة في
المدخل الايجابي
"الحكمة ضالة المؤمن اينما وجدها فهو احق بها" وذلك بأخد ما لا يتعارض مع الشرع
من علوم وتجارب الاخرين

نأمل ان تكون هذه الاضافة في محلها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
2010/5/21 Dr. Samer Kantakji [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*[image: cid:1.1460169128@web28003.mail.ukl.yahoo.com]*

*السلام عليكم ورحمة الله*

*1- ازداد الاهتمام في العقود الأخيرة بمفهوم *CSR* وهو اختصار لمحاسبة
المسؤولية الاجتماعية *CORPORATE SOCIAL RESPONSIBILITY *وقد أصدرت كتابا في
عام 2006 بعنوان فقه المحاسبة الاجتماعية وهو صادر عن دار النهضة بدمشق وقد
اعتمد الكتاب على إحدى نتائج بحثي في الدكتوراه وهي أن المحاسبة الإسلامية
اعتمدت على مفاهيم الاقتصاد الكلي بينما اعتمدت المحاسبة التقليدية على
الاقتصاد الجزئي فاهتمت بتنمية مصلحة الوحدة الاقتصادية بحد ذاتها غير آبهة
بالبناء الكامل فاستحال عليها تقديم الفوائد المرجوة منها. لذلك فإن الشريعة
الإسلامية حققت العدالة الاجتماعية على مستوى المجتمع بتطبيق نظام الزكاة،
وحققتها أيضا على مستوى الأسرة بتطبيق نظامي المواريث والنفقة وغيرهما.*

*وسبب ذلك يكمن في شمولية الشريعة الإسلامية مما حقق توازنا اجتماعيا
واقتصاديا متناسقا فلا طغيان للفرد على المجتمع ولا للمجتمع على الفرد فلكل
حقوقه وواجباته ضمن نظام تكافلي عادل. والإسلام عالج المحاسبة ضمن هذا السياق،
ولم يفرضها قسرا على المجتمع. فالفرد الذي دُرّب و هُيّئ للصراع الاقتصادي
والتنافس المادي القائم على الأسس الرياضية والإحصائية لتنمية وحدته الاقتصادية
دون النظر لمصالح المجتمع، يصبح من الصعب إجباره أو توجيهه نحو حسابات اجتماعية
يَظهر معها آثار الضرر البيئي والاجتماعي الذي يُحدثه مشروعه في المجتمع وما
يحيط به. لذلك فإن ذروة ما وصل إليه علم المحاسبة اليوم هو علم ذو أسس ضعيفة
إنسانياً. وبالتالي فإن المحاسبة كعلم اجتماعي تتأثر بالبيئة التي توجد فيها،
وتتفق أهدافها ومفاهيمها ومعاييرها مع تلك البيئة التي تشمل جوانب شرعية
واقتصادية واجتماعية. لذلك استندت المحاسبة إلى المصدر التشريعي الثابت، ثم
تأقلمت مع المتغيرات المستجدة دون الخروج عن الثوابت. وعليه ليس من الضروري أن
تكون المحاسبة التقليدية هي الوحيدة التي تناسب جميع الحضارات. (كتاب فقه
المحاسبة الاسلامية – المنهجية العامة لدكتور قنطقجي رادع الصفحات 235-240
والكتاب متاح الكترونيا على موقع مركز أبحاث فقه المعاملات الإسلامية *
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] لذلك فإن مفهوم المسؤولية الاجتماعية والبيئية هو مفهوم
أصيل في الفكر الإسلامي.*

* *

*2- ليس بالضرورة أنها مثالية غير قابلة للتطبيق، فالقانون الجيد يحتاج إلى
سلطة لتنفيذه.. فعمر الفاروق رضي الله عنه كان يقول: يزع الله في السلطان ما لا
يزع في القرآن، ولا أقصد التشبيه طبعا، لكن الفكرة أن الحوكمة نتاج تفكير طويل
وتجارب اجتماعية مديدة قد تحتاج لبعض التعديلات لتوفير العدالة وتحتاج لقواعد
إلزام في التطبيق وهذه مهمة القوانين والمؤسسات التابعة له فالإرشاد وحده لا
يعطيها قوة كافية لبيان ماهيتها وبالتالي للحكم عليها.*

* *

*3- لا أظن أن المقولة مضبوطة جيدا.. فأي مرجع تقيسين عليه؟ نحن أهل الإسلام
نقيس على ثوابت صحيحة هي القرآن الكريم كلام الله عز وجل وسنة نبيه المصطفى
صلوات ربي وسلامه عليه، فإن كان القياس بهذه المرجعية فهي أصيلة ما دامت تراعي
ضوابط القياس المعروفة عند أهل العلم. أما إن كانت المراجع غير ذلك ففي الأمر
نظر.*

* *

*4- هذه مقولة وردت عن عمر وعن غيره من الصحابة رضوان الله عليهم وهي بمثابة
رقي أخلاقي عالي السوية لا يصلح له إلا القلة القليلة، فتصوري أن من يجلس في
أعلى مراتب الإدارة أو في سدة الحكم ثم يقول هذا القول ويعمل به، لقد رأينا هذا
من باب التناصح بين رواد هذه الأمة العظيمة وبين كبارها من أمثال الصحابة رضوان
الله عليهم. *

*وبلا شك تصلح هذه المقولات لتقييم الأداء بأفضل حالاته فقبول النصح لله
تعالى أمر تميز به المسلمون المؤمنون المخلصون ويصعب على غير أهل تلك الصفات أن
يعملوا بها دون انتقام ولؤم بغيض.*

*ولعلي أضيف موقفا آخر لا أستذكره وإلا وأستخف نفسي وأجدها لا تساوي شيئا
البتة.. *

*الموقف هو أمر صادر من السلطة العليا (عمر الفاروق أمير المؤمنين) والأمر
مفاده العزل للقائد الأعلى للجيوش (وهو سيف الله المسلول خالد بن الوليد)
والعذر أو التبرير ليس بنقص أو عيب أو شيء مشين بل الخوف من انبهار ضعاف القلوب
بهذا القائد العسكري الذي لا يعرف الخسارة أو الانكسار، وكذلك هو درس للأمة
وللناس أجمعين بأن النصر نتاج عناصر نجاح بعد توفيق الله تعالى. *

*جاء أمر من أمير المؤمنين بعزل أمير الجيش وهو في عز الانتصارات فما كان
موقف البطل خالد بن الوليد (رضي الله عنهم أجمعين)؟؟ *

*لقد أعطى خالد رضي الله عنه درسا للتاريخ عبر عنها بكلمات معدودات قائلا:
إنما أنا جندي الله، فسلم القيادة لأبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه ولم يقم
بانقلاب عسكري أو ما شابه..*

*إن التفكير بهذه القصة يؤدي بنا إلى دروس عظيمة في الإدارة.. *

*فأمير المؤمنين رجل استراتيجا من الطراز النادر.. علّم القادة وأتباعهم
الانضباط والتخلي عن النفس لأجل هدف منشود. فالنصر في معركة (ولو كانت عظيمة)
هو أقل شأنا من حياة أمة.. أما أمير الجيش فرجل قلّما شهدت الدنيا بأمثاله، فما
همه نفسه ولا العزة بما هو عليه بل علم أن العزة لله وأن النصر لله وأن دوره لا
يقل شأناً سواء أكان جنديا محاربا أم أمير جيش يأتمر بأمره الملايين..*

* *

*5- لعلي أعيد نفس التعليق في (3) أعلاه. فبطاقة الأداء أو غيرها إنما هي
أدوات تطوير ونجاح إن وظفت بشكل صحيح فهي مفيدة وإلا فهي معطلة وما أكثر من
يعطله الناس في حياتهم.*

* *

*لا تنس الصلاة على نبي الرحمة والدعاء الصالح للمسلمين..***

Prof. Samer Kantakji

*The Scandinavian University Chairman*

* *

*website: **[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*website: **[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*email: **kanta...@gmail.com* [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*Mobile: +963 944 273 000*

*Fax: +963 33 230 772*

*SKYPE: Kantakji*





-----Original Message-----
From: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [mailto:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]] On Behalf Of [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Sent: Friday, May 21, 2010 9:29 AM
To: Kantakji Group
Subject: {Kantakji Group}. Add '7527' طلب مساعدة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

في البداية أتقدم إليكم بشكري وامتناني على ما تبذلونه من مجهود في سبيل إثراء
المكتبة الالكترونية في مجال المحاسبة الإسلامية بشكل خاص ،حيث أنني قد قمت
بتحميل كتابكم (المحاسبة الإسلامية) وقد استفدت منه كثيرا، نسأل الله أن يجعله
في ميزان حسناتك.

الدكتور الفاضل سامر

لدي خمسة أسئلة تحتاج إلى إجابة نأمل أن أجدها عندكم:

1) مفهوم المسئولية الاجتماعية والبيئية لشركات مفهوم أصيل في الفكر
الإسلامي. ناقش هذه العبارة

2) تكرار الأزمات المالية وحالات فشل الوحدات الاقتصادية يشير إلى أن حوكمة
الشركات لا تعدو أن تكون مجرد فكرة طوباوية. ناقش هذه العبارة

3) يقول احدهم أن القياس المرجعي يعد ضربا من ضروب التقليد الأعمى الذي نهى
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال لا يكن أحدكم إمعة إن أحسن الناس
أحسنت، وإن أساءوا أسأت. وضح رأيك في هذه المقولة

4) يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه رحم الله امرئ أهدى اللي عيوبي. ناقش
مفهوم تقييم الأداء في ظل هذه العبارة

5) في ظل المنافسة وسيادة مفهوم تحقيق أقصى ربح ممكن يعتقد البعض أن بطاقة
الأداء المتوازن ليست إلا مجرد موضة في عالم الأعمال. علق على هذه العبارة



مع خالص الشكر والتقدير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أمل




_________________
جزاكم الله خيرا
ووفقكم الله إلى عمل الخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

من مواضيعي:
1- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

"مع تحيات العدناني"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aazs.net/montada-f54/
زعيم الزعماء
محاسب جديد
محاسب جديد


ذكر عدد الرسائل : 2
العمر : 44
الدولة : ليبيا
السٌّمعَة : 0
نقاط : 2698

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الأحد 25 يوليو 2010 - 18:51

بسم الله الرحمن الرحيم


وما توفيقي إلا بالله


إجابة الاسئلة


1 – مفهوم المسؤولية الاجتماعية والبيئية مفهوم أصيل في الفكر الإسلامي .



المسؤولية الاجتماعية تعتي القيام بأنشطة إلزامية أو إدارية تستهدف الحد من النتائج السلبية لنشاط المشروع والمساهمة أيضا بحل المشاكل الخاصة بالمجتمع الذي يعمل المشروع ضمنه .

أن من أهم الأشياء التي أعطها ديننا الإسلامي الحنيف الأولوية في الاهتمام هي المسؤولية الاجتماعية ، وذلك بداية من الأسرة الصغيرة وإنتهاءا بالأمة حيث قال عليه الصلاة والسلام (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي)، وقال أيضا: (خير الناس أنفعهم للناس). وفي الدعاء المأثور (اللهم اجعلني خير عبادك لعبادك) يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده " ويقول صلى الله عليه وسلم " إنما بعث لإتتم مكارم الأخلاق " و يقول صلى الله عليه وسلم " إزالة الاذأ عن الطريق صدقة " . وحتى في غزواته كان صلى الله عليه وسلم يوصي أصحابه فيقول " لا تقتلوا طفلا ولا امراة ولا شيخا ولا تقطعوا شجرة " .

. ولذلك فإن إلتزام الشركات بالمسؤولية الاجتماعية أمر ضروري نادت ودعت إليه أيضا كل المنظمات والهيئات المحاسبية وغير المحاسبية، كما أن فعلها بالنسبة لنا نحن كمسلمين استحباب وتطوّع مصداقا لقوله تعالى: ((وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب)) كذلك قوله تعالى (( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون )).

الخلاصة : إن هذا ما يدعو إليه ديننا الإسلامي الحنيف وهكذا كان منهجه صلى الله عليه وسلم ،الدين معاملة وخلق ، وهو منبع المسؤولية الاجتماعية ، لذلك كان من الطبيعي أن تكون المسؤولية الاجتماعية مفهوم أصيل في الفكر الإسلامي ، لذلك اهتم أغلب الكتاب المسلمين بالمسؤولية الاجتماعية وذلك انطلاقا من توجيهات ديننا القويم .
2 -تكرار الأزمات المالية وحالات فشل الشركات يشير إلى أن حوكمة الشركات لا تعدو أن تكون مجرد فكرة طوباوية .



عرف البعض حوكمة الشركات بأنها النظام الذي يتم من خلاله توجيه أعمال المنظمة ومراقبتها على أعلى مستوى من أجل تحقيق أهدافها والوفاء بالمعايير اللازمة للمسؤولية والنزاهة والشفافية .

وترتكز الحوكمة على ثلاث ركائز مهمة ، الركيزة الأولى هي السلوك الأخلاقي إذ من الضروري وجود نظام سلوكي أخلاقي قوي ويلقى مساندة من قبل مجلس الإدارة ويتضمن مبادي أخلاقية ، وتوصيل وغرس أهمية المعايير الأخلاقية في الموظفين ، والتركيز على ميدا التواب والعقاب ،أما الركيزة الثانية فهي الرقابة والمساءلة وهي من أهم ركائز حوكمة الشركات الجيدة ، والركيزة الثالثة هي نظم إدارة المخاطر ،وهي احد وسائل تخفيض المخاطر.كما توجد عدة مقومات ومبادي لتطبيق حوكمة الشركات .

يؤكد الكثير من الكتاب المعاصرين أن الحوكمة مبدأ إسلامي لضبط الاقتصاد وهو يتفق مع ما جاءت به الشريعة الإسلامية ، وهو مشروط ومحكوم بشروط ومعايير ومبادي معتمدة ، إن مصطلح الحوكمة يعني وضع الضوابط ووسائل الرقابة التي تضمن حسن إدارة الشركات ، بما يحافظ على مصالح الأطراف ذات الصلة بالشركة ، ويحد من التصرفات غير السليمة للمديرين التنفيذيين فيها ، وتفعيل دور مجالس الإدارة .

إن تطبيق مبدأ حوكمة الشركات مرتبطا ارتباطا كبير بأخلاقيات ممارسي المهنة وعدم احترامهم لآداب وسلوك المهنة .الخلاصة : حسب رأي المتواضع لا يمكننا الحكم بالفشل على حوكمة الشركات لمجرد تكرار الأزمات المالية وحالات إفلاس الشركات لان المشكلة قد تكمن في التطبيق الغير الصحيح والجيد لحوكمة الشركات أو لعدة أسباب منها مثلا السلوك الأخلاقي لممارسي حوكمة الشركات والتي هي أحد الركائز التي سبق ذكرها، ورغم ذلك فإننا نقول بان من يشير إلى حوكمة الشركات بأنها لا تعدوا أن تكون فكرة طوباوية له ما يستند عليه من أسباب أهمها أن تطبيق حوكمة الشركات مرتبط بسلوك وأداب الفرد وأخلاقيته التي من الصعب السيطرة عليها حتى بالقانون . أن الحوكمة نتاج تفكير طويل وتجارب اجتماعية مديدة وعديدة قد تحتاج لبعض التعديلات لتوفير العدالة وتحتاج لقواعد إلزام في التطبيق وهذه مهمة القوانين والمؤسسات التابعة له فالإرشاد وحده لايعطيها قوة كافية لبيان ماهيتها وبالتالي للحكم عليها.
3 – يقول الفاروق – رضي الله عنه – " رحم الله أمريء أهدى ألي عيوبي " ناقش مفهوم تقييم الأداء في ظل هذه العبارة .



يعرف البعض تقييم الأداء بأنه هو قياس الأداء الفعلي ، ومقارنة النتائج المحققة بالنتائج المطلوب تحقيقها أو الممكن الوصول إليها حتى تكون صورة حية لما حدث ولما يحدث فعلا ومدى النجاح في تحقيق الأهداف وتنفيذ الخطط الموضوعة بما يكفل إتخاذ الإجراءات الملائمة لتحسين الأداء .

وترجع أهمية تقييم الأداء إلى إنه يساهم في اكتشاف الممارسات الخاطئة وبالتالي القيام بعملية إصلاحها ، كما يساعد على توجيه الإدارة العليا إلى مراكز المسئولية التي تكون بحاجة إلى الإشراف ، ويعتبر وسيلة للاستفادة من الفرص الإيجابية التي تستجد في مرحلة التنفيذ ولا شك في أن علم الأفراد بأنهم محل تقييم وقياس سيجعلهم أكثر حرصا في أداء عملهم ، وأكثر إنضباط في سلوكهم .

الخلاصة : إن القيام بعملية تقييم الأداء وبأحد الأساليب الحديثة تظهر لنا العيوب والأخطاء وبالتالي القيام بعملية التصحيح وإجراء التحسينات اللازمة كذلك إكتشاف الفجوات في الأداء ومن تم معالجتها وهذا ما يتفق مع قول الفاروق – عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
4 - في ظل سيادة مفهوم تحقيق أكبر قدر من الأرباح ، يعتقد البعض أن بطاقة الأداء المتوازن ليست إلا مجرد موضة في عالم الأعمال .



يعرف البعض بطاقة الأداء المتوازن على أنها إطار يساعد المنظمات في ترجمة الإستراتيجية إلى أهداف تطبيقية تقود السلوك والأداء . أي إنها وسيلة لتحديد أهداف دورية للمؤسسة بحيث لا يطغى جانب واحد على هذه الأهداف ، فكثير من الأحيان يكون للأهداف المادية نصيب الأسد مما يؤثر سلبا ويؤدي إلى نتيجة سيئة على المدى البعيد .

للبطاقة مميزاته وأهميتها فهي أداة اتصال لجعل الإستراتيجية واضحة للكل ، كما إنها أداة لتحليل الفجوة بين واقع الأداء الحالي والطموح المستقبلي للأداء وهي نظام إدارة للأداة على مستوى المنظمة ، وبطاقة الأداء المتوازن أسلوب ونموذج حديث انتشار بين العديد من المؤسسات وأتبث فاعليته ، وبطاقة الأداء المتوازن وسيلة لتحديد أهداف متوازنة فقط وبالتالي فإنه إن لم يصاحبها تطبيق السياسات الإدارية للتطوير فأنها تفشل.

الخلاصة : إن الاعتقاد الذي يقول به البعض بأن بطاقة الأداء المتوازن ليس إلا موضة في عالم الأعمال قد يكون له ما يبرره لدى أصحابه وعندهم الحجة التي يستندون عليها ، إلا إنه قد يحدث إن المؤسسة التي تحاول تعظيم الأرقام المالية على المدى القريب قد تتفاجأ بعد عدة أعوام بأن متطلبات العملاء قد تغيرت وإن منتجاتها أو خدماتها قد أصبحت غير مرغوب فيها ، كذلك إن المؤسسة التي لا تتابع طلبات ورغبات العملاء وإقتراحتهم وشكواهم هي مهددة بأن يذهب هؤلاء العملاء تدريجيا لمنافس أخر يحقق رغباتهم ، وهذا كله يعني عدم صحة تلك المقولة. لإن بطاقة الأداء المتوازن لم تأتي عبثا وإنما جاءت لمحاولة إحداث التوافق بين الاتجاهات الأربعة المختلفة بما يحقق المصلحة ويعظم بالنهاية الأرباح ، ( فمقاييس منظور التعلم والنمو تمثل مسببات لحدوث العمليات الداخلية والتي بدورها تؤدي إلى حدوث المقاييس المتعلقة بالزبائن والتي تؤدي في النهاية على تحقيق المقاييس المالية ) .
5 - يقول أحدهم إن القياس المرجعي يعد ضربا من ضروب التقليد الأعمى الذي نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم _ في قوله " لا تكن إمعة إن أحسن الناس أحسنت وإن أساو أسأت " وضح رأيك في هذه العبارة ؟



يعرف البعض القياس المرجعي بأنه عملية قياس منظمة ومستمرة لمقارنة أي منظمة بأداة المنظمات الرائدة في أي مكان في العالم بهدف الحصول على معلومات يمكن أن تساعد المنظمة في إتخاذ ما تراه من إجراءات لتحسين أدائها .

والقياس المرجعي يمنح الشركة الفرصة لاكتشاف الفجوة أو الفجوات في الأداء عند إجراء المقارنة مع شركات أخرى رائدة في نفس المجال ، وتعتبر المقارنة المرجعية طريقة فعالة في إحداث التحسينات المطلوبة بسرعة أكبر وبكفاءة عالية .

وتكمن أهمية القياس المرجعي في تقييم مواطن القوة والضعف في الأداء الحالي للشركة والمساعدة في تحديد أفضل الأساليب والممارسات الخاصة بالمنافسين الخارجيين ، وبالتالي إجراء التغيرات اللازمة لغرض التحسين كذلك يساعد في وضع الأهداف الإستراتيجية .

وللقياس المرجعي عدة أنواع ولكي يتم تنفيذه بالصورة المطلوبة يجب أن يمر بعدة مراحل مع الالتزام بمجموعة من قواعد السلوك أو المبادي الأخلاقية المنظمة لهذا الأسلوب من القياس .

إن القياس المرجعي يركز على الكيف وليس الكم فالقياس المرجعي يجب أن لا يكون تقليد أعمى ، بل يجب النظر إلى الخطوات والإجراءات التي اتخذت من قبل المنظمات المنافسة لكي تصل لهذا المستوى الذي نسعى للوصول إليه

الخلاصة : صحيح أن عملية القياس المرجعي هي تقليد لتجارب الآخرين ، ففي حالة تقليد ما يفعله الآخرون تكون عملية القياس المرجعي قد فقدت عنصرا هاما من مقومات نجاحها ، فالنجاح لا يأتي من التقليد خاصة إن كان هذا التقليد تقليدا أعمى لا يتم عن طريق الأسس والأساليب العلمية ، كذلك لا تمر عملية القياس المرجعي بالمراحل المعروفة ، أو في بعض الأحيان يكون النموذج المقارن أقل من المستوى مما يؤدي إلى مضيعة الوقت دون فائدة .

من ناحية أخرى يجب على المنظمة أن تحاول أن تسعى لتكون أفضل نموذج يمكن أن يقتده به من قبل المنظمات الأخرى وان تكون المنظمة هي السباقة في التطوير والتحسين ، وهذا ما ينطبق مع قوله صلى الله عليه وسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العدناني
كبير المشرفين
كبير المشرفين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 7136
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسب قانوني
المؤهل العلمي : بكالوريوس
السٌّمعَة : 41
نقاط : 16817

بطاقة الشخصية
المزاج:
البرج:
الهوايه:

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الأحد 25 يوليو 2010 - 19:19

مشكور يا زعيم الزعماء لإجابتك

وأهلا وسهلا لعودتك

_________________
جزاكم الله خيرا
ووفقكم الله إلى عمل الخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

من مواضيعي:
1- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

"مع تحيات العدناني"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aazs.net/montada-f54/
Qusai.Saraira
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3064
العمر : 30
الدولة : Jordan
الوظيفة ؟ : محاسب / مدقق
المؤهل العلمي : بكالوريس نظم المعلومات المحاسبية
السٌّمعَة : 117
نقاط : 6889

بطاقة الشخصية
المزاج: رايق
البرج: القوس
الهوايه: النت * النت

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الأحد 25 يوليو 2010 - 23:55

مشكور بارك الله فيك

_________________


-------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
adnankrayim
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 263
العمر : 31
الدولة : jordan
الوظيفة ؟ : محاسب
المؤهل العلمي : بكالوريوس
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3182

بطاقة الشخصية
المزاج: جيد
البرج: الحوت
الهوايه: السباحة و الكمبيوتر و الرحالت

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الأربعاء 22 سبتمبر 2010 - 4:00

مش عارف شو بدي أقلك يا زعيم لكن أرجو أن تكون الإجابة قد أدت الغرض
مشكورين على الإجابة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نضال البرديني
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 638
العمر : 31
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسب
المؤهل العلمي : MBA/ accounting
السٌّمعَة : 11
نقاط : 3929

بطاقة الشخصية
المزاج: الحمدلله دايماً رايق
البرج: برج إيفل
الهوايه: قراءة الكتب المحاسبية و الإدارية

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا    الأحد 3 أكتوبر 2010 - 0:37

مشكورين بارك الله جهودكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ارجو المساعدة لو سمحتم لن انسى لكم هذا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب :: قسم الاقتصاد والادارة والاسهم :: الاقتصاد الاسلامي-
انتقل الى: