اهلا بك يا زائر في ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب موقع متخصص في المحاسبة المالية و محاسبة التكاليف و المحاسبة الحكومية و محاسبة المقاولات و الاكسيل و البرامج المحاسبية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول








جلالة الملك وولي العهد




المتواجدزن

المواضيع الأخيرة
» برنامج حسابات
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 17:28 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 17:54 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 16:49 من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 15:53 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الإثنين 11 يونيو 2018 - 18:04 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الإثنين 11 يونيو 2018 - 16:57 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الأحد 10 يونيو 2018 - 19:30 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الأحد 10 يونيو 2018 - 18:50 من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الأحد 10 يونيو 2018 - 16:30 من طرف لمياء حمود

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
صفحات صديقة



قائمة الوصول

قسم الأسئلة

قسم توظيف المحاسبين

قسما لشهادات العلمية والمهنية

قسم الدعم لشهادة المحاسب القانوني الاردني JCPA

قسم الشهادات المتخصصة CPA , CMA

قسم الدعم لشهادة ACPA

ابحاث ومشاريع تخرج و رسائل ماجستير ودكتوراة

ابحاث في الادارة و الاقتصاد و الاقسام التجلرية

تدقيق الحسابات و مراجعتها

قسم المعايير وتحديثاتها

اخبار جمعية المحاسبين القانونيين الاردنيين

قسم المحاسبة والمبادى والمصطلحات المحاسبية

دراسات الجدوى الإقتصادية للمشاريع

محاسبة التكاليف

المحاسبة الإدارية وتحصيل الديون

المحاسبة في المنشآت المتخصصة

المحاسبة الحكومية

قسم المحاسبة العام - باللغة الانجليزية

المحاسبة المحوسبة - المحاسبة باستخدام الحاسوب

قسم الاكسل و الحسابات EXCEL

قسم النماذج - محاسبية - ادارية - قانونية

ملتقى الابحاث المدرسية

القسم القانوني

قسم الاقتصاد والادارة والاسهم

قسم البنوك والمصارف

الاقتصاد الاسلامي

ادارة الاعمال و الادارة العامة

مكتبة المحاسبين العامة

قسم الكتب المحاسبية

مجلات ونشرات في المحاسبة والتدقيق

موسوعة كتب الادارة و الاقتصاد

إستراحة المحاسب

الوطن ـ الاردن - العرب - العالم

حول العالم

ملتقى التكنولوجيا

الشعر والنثر و الادب

نصائح ومواعظ وحكم

قسم المرأة و الطفل و الاسرة

الصحه العامه

العدناني

القسم الاسلامي

القرآن وعلومه

السنة والسيرة النبوية

الشعر الاسلامي

فقه العبادات

المواريث حسب الشريعه الاسلامية

قسم الاعلانات

الارشيف و المواضيع القديمة >



سحابة الكلمات الدلالية
محاسب الشركات المحاسبة ربحية اكسل مقاولات الشجرة ضريبة معايير المالية التكلفة امن_وشبكات حسابات دراسات المال المسؤولية برنامج هيكل الطيبة مجموعة_فرص_عمل طباعة قيمة الشيكات التشريعات محاسبة المختبرات


script type="text/javascript">//');}); //]]>
شاطر | 
 

 >الحـــج وأســــــراره<

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العدناني
كبير المشرفين
كبير المشرفين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 7134
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسب قانوني
المؤهل العلمي : بكالوريوس
السٌّمعَة : 41
نقاط : 17027

بطاقة الشخصية
المزاج:
البرج:
الهوايه:

مُساهمةموضوع: >الحـــج وأســــــراره<   الأحد 1 نوفمبر 2009 - 16:33

>الحـــج وأســــــراره< قال الله تعالى : >ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا< سورة آل عمران آية 97 . وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: >بني الاسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان< متفق عليه. الحج رحلة القلوب والأرواح الى بيت الله الحرام، واستجابة لنداء الله: >وأذن في الناس بالحج< وهو فريضة شرعها الله تعالى ولها فضائل كثيرة ومعان جليلة، والحج له مناسك وافعال واضحة، وأحكامه الفقهية كثيرة، ويعود بالمنافع الدنيوية والأخروية على الحاج وعلى مجتمعه. والحج مرة واحدة في العمر لما روى مسلم باسناده عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: >أيها الناس، قد فرض عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام يارسول الله؟ فسكت حتى قالها ثلاثاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو قلت نعم لوجبت، ولما استطعتم< رواه مسلم، ولما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أن الاقرع ابن حابس قال: >يارسول الله: الحج في كل سنة أو مرة واحدة؟ قال: بل مرة واحدة فمن زاد فهو تطوع< رواه ابو داود وابن ماجة والحاكم. والحاج يقوم بافعال مخصوصة، كالاحرام والطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة، والوقوف بعرفة والمبيت بالمزدلفة ورمي الجمار والمبيت بمنى، وتقديم الهدي والحلق أو التقصير وغير ذلك من المناسك الشرعية، فالحج كما عرفه العلماء هو قصد البيت الحرام في زمن معين لأعمال النسك. والحاج عليه أن يسعى جاهداً مخلصاً في حجه ليحقق الهدف المنشود قال صلى الله عليه وسلم: >من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه< رواه البخاري ومسلم، وقال صلى الله عليه وسلم : >إن الله عز وجل يباهي بالحاج الملائكة فيقول: انظروا الى عبادي أتوني شعثاً غبراً من كل فج عميق، أشهدكم أني قد غفرت لهم< رواه أحمد. وعلى الحاج أن يتأمل في كل منسك من مناسك الحج ليأخذ الدرس والحكمة من تلك الاعمال التي يقوم بها لتعود على سلوكه من الأقوال والافعال بالآثار الطيبة الحسنة فيستقيم في حياته ويكون قدوة حسنة للآخرين، وبذلك يفوز بسعادة الدارين: دار الدنيا ودار الآخرة. إن في كل منسك من مناسك الحج- سواء أكان المنسك أو الفعل ركناً كالاحرام، أو واجباً كرمي الجمار، أو سنة كلباس الاحرام الأبيض - تذكرة للمتذكر وعبرة للمعتبر، فمناسك الحج كثيرة وتنطوي على اسرار عظيمة وحكم جليلة، فانظروا رعاكم الله في هذه الاسرار والمعاني التي ترمز إليها اعمال الحج. فمن ذلك أن المسافر اثناء استعداده وتحضيره للسفر لاشك يحرص على التزود وبالزاد الصالح لرحلته،ولذلك فليتذكر كل حاج وليحرص على أن يكون زاد الآخرة الذي جاء ليتحصل عليه من هذه الرحلة زاداً صالحاً، وخير زاد يرجى الحصول عليه هو التقوى. قال الله تعالى: >الحج اشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولاجدال، في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى، واتقون ياأولى الألباب< سورة البقرة آية (197)، وليحذر الحاج من الرياء والسمعة في اداء مناسك الحج، لأنها تفسد العمل الصالح، قال تعالى: >وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين< سورة البينة الآية (5). وليتذكر الحاج اذا فارق بلده وبدأ الرحلة وشهد مشقة السفر وبعده عن الأهل والاصدقاء، ليتذكر ساعة الرحيل الأخير، وهو خروجه من الدنيا بالموت. وعندما يصل الحاج الى المدينة المنورة ليتذكر أنها البلدة التي اختارها الله لنبيه داراً للهجرة وأن الوحي قد نزل فيها وأن الرسول قد دفن فيها كما دفن فيها خيرة صحابته صلى الله عليه وسلم، ومثل هذه الصورة الكريمة تحمل الحاج على الخشوع والسكينة وعقد العزم على نصرة هذا الدين حتى ينال شفاعة المصطفى عليه السلام وحتى يحشر معه تحت لوائه يوم القيامة. أما اسرار الاحرام فهي كثيرة، فمن ذلك يتذكر الحاج وقت احرامه وتجرده من ثيابه المعتادة اذا لبس ملابس الإحرام لبس كفنه، وكونه من أبيض يرمز الى ما يجب أن يكون عليه من الطهر والصفاء والنقاء، وليتذكر الحاج أنه سيلقى ربه على زي مخالف لزي أهل الدنيا. فالإحرام ماهو إلا التجرد من شهوات النفس والهوى ثم التفكر في عظيم الله وجلال سلطانه. أما التلبية وهو يقول: >لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لاشريك لك< فما هي إلا شهادة على النفس بهذا التجرد والالتزام بالطاعة والامتثال لأوامر الله من الصبر والصدق وحسن الخلق والتضحية والإيثار والتعاون وكف الأذى عن الآخرين، وليتذكر بالتلبية ويستحضر إجابة الله تعالى إذ دعاه فقال: >وأذن في الناس بالحج< وليرج القبول وليخش عدم الاجابة. أما الطواف سبعة اشواط بالبيت الحرام -الكعبة المشرفة - فما هو إلا ربط للقلوب بهذا البيت الذي هو قطب رحى الاسلام وهو مبايعة وعهد لله على أن يعيش الحجيج مسلمين وعلى أن يموتوا مسلمين. وأما السعي بين الصفا والمروة سبعة اشواط فما هو إلا تردد بين علمي الرحمة التماساً للمغفرة والفرج والرضوان كما فعلت أم اسماعيل فجاءها الفرج من الله مفرج الكروب سبحانه، وليتذكر الحاج بالسعي ضرورة السعي في الحياة الدنيا وأن العمل فريضة وأن الله لا يرضى من عباده الكسل والقعود وطلب الرزق بالدعاء فقط، بل لابد من السعي، ولذلك قال تعالى: >فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور< سورة الملك الآية (15). وأما الوقوف بعرفة فيتذكر فيه العبد ساحة يوم القيامة وحشر الناس وازدحام الخلق وطلبهم للشفاعة، ان الوقوف بعرفة يذكر الحاج بضرورة الوفاء بالوعد والعهد الذي يقطعه الحاج على نفسه بالتوبة النصوح، كما يذكر بان الناس سواسية، كأسنان المشط وان الله تعالى تتساوى عنده الأمم واللغات وانه لافضل لعربي على عجمي الا بالتقوى كما قال الله سبحانه: >إن اكرمكم عند الله اتقاكم< وكما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: >لا فضل لعربي على عجمي ولا تعجمي على عربي إلا بالتقوى< رواه أحمد. وأما رمي الجمار ففيها معنى الانقياد للأمر وهي رمز لاحتقار عوامل الشر ونزوات الهوى والنفس وكما أن الحاج يرمي الشيطان في تلك البقاع في زمن مخصوص ومكان مخصوص فليتذكر أنه مطالب برمي الشيطان ومعاداته في كل زمان ومكان. وأما الذبح وتقديم الاضاحي والهدي ونحو ذلك فهي ترمز الى التضحية بالنفس والهوى والفداء وأن هذا الدين بحاجة الى التضحية والإنفاق من الغالي والنفيس لإقامة الدين ونشر الهداية. وأما الحلق أو التقصير فيتذكر فيه الحاج فضل الله عليه في مغفرة ذنوبه وسقوطها عنه وتحات خطيئاته كما يتحات شعره بالحلق او التقصير، وكما تخلص من الأذى الحسي تخلص من الأذى المعنوي، وهي الذنوب، فما أعظم الحج وما أكثر وأعظم اسراره، ولكل حاج بحسب قصده واخلاصه يتجلى الله عليه بهذه الأسرار، وصدق الله العظيم حيث قال: >ليشهدوا منافع لهم< إنه مؤتمر اسلامي كبير للتشاور في قضايا المسلمين ووضع الحلول لها، وإنه التعارف بينهم على طريق الوحدة والتضامن ونصرة الدين وإن المنافع الروحية والعلمية والاقتصادية في الحج لاتعد ولاتحصى، فليكن الحج في حياة المسلمين حجاً مبروراً فيحول حياتهم دائما الى ما هو أفضل وأحسن، والحمد للله رب العالمين.

منقول

_________________
جزاكم الله خيرا
ووفقكم الله إلى عمل الخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

من مواضيعي:
1- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

"مع تحيات العدناني"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aazs.net/montada-f54/
 
>الحـــج وأســــــراره<
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب :: القسم الاسلامي :: فقه العبادات-
انتقل الى: