اهلا بك يا زائر في ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب موقع متخصص في المحاسبة المالية و محاسبة التكاليف و المحاسبة الحكومية و محاسبة المقاولات و الاكسيل و البرامج المحاسبية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول




جلالة الملك وولي العهد




المتواجدزن

المواضيع الأخيرة
» برنامج مخازن
أمس في 21:44 من طرف لمياء حمود

» برنامج نقاط البيع
أمس في 20:12 من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
أمس في 19:24 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
أمس في 16:37 من طرف لمياء حمود

» برنامج نقاط البيع
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 20:26 من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 18:18 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 16:16 من طرف لمياء حمود

» دورات السكرتارية و ادارة المكاتب2019
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 13:25 من طرف تمكين للتدريب والاستشارات

» التميز في أدارة المشتريات العطاءات اختيارالموردين والتفاوض الشرائي
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 12:43 من طرف تمكين للتدريب والاستشارات

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
صفحات صديقة



قائمة الوصول

قسم الأسئلة

قسم توظيف المحاسبين

قسما لشهادات العلمية والمهنية

قسم الدعم لشهادة المحاسب القانوني الاردني JCPA

قسم الشهادات المتخصصة CPA , CMA

قسم الدعم لشهادة ACPA

ابحاث ومشاريع تخرج و رسائل ماجستير ودكتوراة

ابحاث في الادارة و الاقتصاد و الاقسام التجلرية

تدقيق الحسابات و مراجعتها

قسم المعايير وتحديثاتها

اخبار جمعية المحاسبين القانونيين الاردنيين

قسم المحاسبة والمبادى والمصطلحات المحاسبية

دراسات الجدوى الإقتصادية للمشاريع

محاسبة التكاليف

المحاسبة الإدارية وتحصيل الديون

المحاسبة في المنشآت المتخصصة

المحاسبة الحكومية

قسم المحاسبة العام - باللغة الانجليزية

المحاسبة المحوسبة - المحاسبة باستخدام الحاسوب

قسم الاكسل و الحسابات EXCEL

قسم النماذج - محاسبية - ادارية - قانونية

ملتقى الابحاث المدرسية

القسم القانوني

قسم الاقتصاد والادارة والاسهم

قسم البنوك والمصارف

الاقتصاد الاسلامي

ادارة الاعمال و الادارة العامة

مكتبة المحاسبين العامة

قسم الكتب المحاسبية

مجلات ونشرات في المحاسبة والتدقيق

موسوعة كتب الادارة و الاقتصاد

إستراحة المحاسب

الوطن ـ الاردن - العرب - العالم

حول العالم

ملتقى التكنولوجيا

الشعر والنثر و الادب

نصائح ومواعظ وحكم

قسم المرأة و الطفل و الاسرة

الصحه العامه

العدناني

القسم الاسلامي

القرآن وعلومه

السنة والسيرة النبوية

الشعر الاسلامي

فقه العبادات

المواريث حسب الشريعه الاسلامية

قسم الاعلانات

الارشيف و المواضيع القديمة >



سحابة الكلمات الدلالية
المختبرات حسابات الطيبة شيكات التشريعات محاسبة قيمة مجموعة_فرص_عمل ربحية المسؤولية طباعة الشركات مراقبة اكسل امن_وشبكات المحاسبة التكلفة المال هيكل التكاليف المالية اسئلة الشيكات معايير مقاولات الشجرة


script type="text/javascript">//');}); //]]>
شاطر | 
 

 صيام الجوارح ::..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العدناني
كبير المشرفين
كبير المشرفين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 7129
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسب قانوني
المؤهل العلمي : بكالوريوس
السٌّمعَة : 41
نقاط : 17194

بطاقة الشخصية
المزاج:
البرج:
الهوايه:

مُساهمةموضوع: صيام الجوارح ::..   الأحد 13 سبتمبر 2009 - 3:34

صيام الجوارح ::..

صيام القلب
قلب المؤمن فيه نور وهاج لا تبقى معه ظلمة ، نور الرسالة الخالد ة
والتعاليم السماوية والتشريع الرباني ، يضاف هذا إلى نور الفطرة
التي فطر الله عليها العبد ، فيجتمع نوران عظيمان ..
وقلب المؤمن يزهر كالمصباح ، ويضيء كالشمس ، ويلمع كالفجر
يزداد قلب المؤمن من سماع الآيات إيمانا ، ومن التفكر يقينا
ومن الاعتبار هداية.
كيف يصوم القلب
قلب المؤمن يصوم عن الكبر لأنه يفطر القلب ، فلا يسكن الكبر قلب المؤمن
لأنه الحرام ، والكبر خيمته ورواقه ومنزله في القلب ، فإذا سكن الكبر
في القلب أصبح صاحب هذا القلب مريضا سفيها ، وسقيما أحمق
ومعتوها لعابا .
يقول سبحانه كما في صحيح الحديث القدسي :
( الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، من نازعني فيهما عذبته )
وقلب المؤمن يصوم عن العُجب ، والُعجب تصور الإنسان كمال نفسه
وأنه أفضل من غيره ، وأن عنده من المحاسن ما ليس عند الآخرين
وهذا هو الهلاك بعينه.
صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :
” ثلاث مهلكات : إعجاب المرء بنفسه ، وشح مطاع وهوى متبع “
ودواء هذا العُجب النظر إلى عيب النفس ، وكثرة التقصير ، وآلاف السيئات
والخطايا التي فعلها العبد ، واقترفها ثم نسيها ، وعلمها عند ربي
في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى.
وقلب المؤمن يصوم عن الحسد ، لأن الحسد يحبط الأعمال الصالحة
ويطفئ نور القلب ، ويعطل سيره إلى الله تعالى.
يقول سبحانه :
(( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله ))
ويقول صلى الله عليه وسلم :
” لا تحاسدوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا تناجشوا ، ولا يبع بعضكم
على بيع بعض “
أخبر صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات عن رجل من أصحابه أنه من أهل الجنة
فلما سئل ذاك الرجل بم تدخل الجنة ؟
قال : لا أنام وفي قلبي حسد أو حقد أو غش على مسلم.

صيام اللسان
لما تأدب السلف الصالح بأدب الكتاب والسنة ، وزنوا ألفاظهم
واحترموا كلامهم ..
فكان نطقهم ذكرا ، ونظرهم عبرا ، وصمتهم فكرا.
ولما خاف الأبرار من لقاء الواحد القهار ، أعملوا الألسنة في ذكره وشكره
وكفوا عن الخنا والبذاء والهراء.
قال ابن مسعود رضي الله عنه :
( والله ما في الأرض أحق بطول حبس من لسان )
و ليس المقصود من الصيام : الجوع والظمأ ، بل التهذيب والتأديب.
وفي اللسان أكثر من عشرة أمراض إذا لم يتحكم فيه.
ومن عيوبه :
الكذب ، والغيبة ، والنميمة ، والبذاء ، والسب ، والفحش ، والزور ، واللعن
والسخرية ، والاستهزاء ، وغيرها.
رب كلمة هوى بها صاحبها في النار على وجهه ، أطلقها بلا عنان
وسرحها بلا زمام ، وأرسلها بلا خطام.
اللسان طريق للخير ، وسبيل للشر ..
فيا لقرة عين من ذكر الله به واستغفر ، وحمد ، وسبح ، وشك ر، وتاب.
ويا لخيبة من هتك به الأعراض ، وجرح به الحرمات ، وثلم به القيم.
يا أيها الصائمون، رطبوا ألسنتكم بالذكر ، وهذبوها بالتقوى ، وطهروها
من المعاصي.

صيام العين
من لم يحبس نظره أصيب بأربع مصائب :
أولها
تشتت القلب في كل واد ، وتمزقه في كل أرض ، فلا يقر له قرار
ولا يهدأ له بال ، ولا يجتمع له شمل ، فهو مطعون يئن ويشكو من فعل
العين بسبب نظراتها وتلفتاتها.
ثانيها
إتعاب النفس وتعذيبها بفقد ما نظرت إليه وعدم تحصيله ، فالنفس من فعل
العين في حسرة وفي هم واضطراب.
ثالثها
ذهاب العبادة ، وحلاوة الطاعة ، بإطلاق النظر.
ولا يجد ذوق الإيمان واليقين إلا من غض بصره ، وأطبق أجفان عينيه.
رابعها
ذنب عظيم ، وإثم كبير جزاء وفاقا لما فعلت العين بالأعراض ، ولما هتكت
من المحارم ، وما وقع ساقط في الفاحشة إلا بعد إطلاق النظر ، وضياع البصر
فلا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.
وجزاء من غض بصره عن الحرام أن يبدله الله تعالى إيمانا يجد حلاوته
في صدره.
قالوا عن العين
هي رائد إذا أُرسل صاد ، وإذا انقيد انقاد ، وإذا أطلق وقع بالقلب الفساد.
وقالوا عن العين
إذا أفلت حبلها أوبقتك ، وإذا أطلقت قيدها عذبتك.
كيف تصوم العين
إذا دخل رمضان طلب من العين أن تصوم طاعة للحي القيوم ، فكم للجوع من فضل
على العين.
فالجوع يكسر جموح العين ، ويحبس خطاها ، ويقيد مداها
والجوع يضعف شهوة النظر، ويطفئ حرارة البصر.
لما أطلق العابثون أبصارهم ، وطفحوا بأعينهم ، وقعوا في براثن المعصية
وفي أحابيل الفاحشة.
ومن الناس من يصوم بطنه عن الشراب والطعام ، وترتع عينه في خمائل الحرام
فهذا الصائم ما عرف حقيقة الصيام.
فلتصم عيوننا، يا عباد الله ، عن الحرام كما صمنا عن الشراب والطعام
لعل قلوبنا أن تصح وأرواحنا أن ترتاح.
قال تعالى :
(( وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا * متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها
شمسا ولا زمهريرا ))

صيام الاذن
قال تعالى :
(( إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا ))
الأذن مسؤولة أمام الله عز وجل عما استمعت إليه ، والصالحون هم الذين
يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، ويا لندامة من صرف سمعه عن الهدى
وأغلق أذنه عن صوت الحق.
كيف تصوم الاذن
الأذن تصوم عن سماع الخنا ، والغناء ، وعن الفحش ، والبذاء.
وللأبرار صيام عظيم عن سماع ما يغضب الله عز وجل في رمضان وغيره.
كثير من البشر عطلوا ما مَن الله تعالى عليهم به من أعضاء ، يقول عنهم
سبحانه :
(( ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم
أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل
أولئك هم الغافلون ))
نعم لهم آذان ، ولكن لا يسمعون سماع موعظة ، وسماع تدبر وفهم
سماع كثير من الناس كسماع الأنعام تماما لا ذكرى ولا اعتبار ، لا نفع
ولا فائدة.
إذا سمحت أذن المسلم للكلمة الآثمة بالدخول أخربت بيت القلب
وهدمت قصر الإرادة ، وأفسدت بستان المعارف.
فسماع الحق يزيد القلب ثباتا على الحق
وسماع الباطل يورث في القلب آثار الباطل.
و إن من واجب المسلم أن يحمد الله على نعمة السمع ، وأن يصرفها في
مرضاة ربه تبارك وتعالى فيزداد من سماع القرآن الكريم ، ودروس العلم
والمحاضرات النافعة ، والحكم البالغة.

صيام البطن
حِل الطعام وحرمته له أثره على حياة الإنسان ، وسلوكه ، وأخلاقه
ولذلك أمر الله سبحانه وتعالى رسله فقال :
(( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا ))
وقال سبحانه للمؤمنين :
((يا أيها الذين امنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه
تعبدون ))
والطيبات هي :
ما أحله الله عز وجل لعباده المؤمنين على لسان رسول الله صلى الله
عليه وسلم .
كيف يصوم البطن
صيام البطن اجتنابه للحرام
زيادة عن اجتنابه الطعام والشراب ، وكل ما يفطر في نهار رمضان ، لكنه يصوم
أيضا عن الحرام عند إفطاره ، فلا يأكل الربا ، إذ أنه بأكله الربا يغضب المولى
تبارك وتعالي.
صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :
” لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه “
وقال : “هم سواء “
آكل الربا يضحك على نفسه ، يملأ بطنه من الحرام ، ويدعو ربه
وقد سد طرق الإجابة وأغلق باب القبول.
صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الرجل أشعث أغبر يطيل السفر
يمد يديه إلى السماء يقول
: يا رب.. يا رب
ومطعمه حرام ، ومشربه حرام ، وغذي بالحرام ، فأنَى يستجاب له .
فهذا رجل عابد كثير العبادة ، ولكنه آثم في طعامه ، غير متق لله في
أكله وشرابه.
كيف يصوم البطن ، وقد أفطر على الحرام
طعامه الربا والسحت ، والغش ومال اليتيم والغصب.
فسدت والله الأذواق لما فسد الطعام والشراب
قست القلوب لما خبث المأكل والمشرب
انطمس النور لما فقدت اللقمة الحلال.

من كتاب / دروس المسجد في رمضان
للشيخ د : عائض بن عبدالله القرني




منقول

_________________
جزاكم الله خيرا
ووفقكم الله إلى عمل الخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

من مواضيعي:
1- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

"مع تحيات العدناني"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aazs.net/montada-f54/
 
صيام الجوارح ::..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب :: القسم الاسلامي :: فقه العبادات-
انتقل الى: