اهلا بك يا زائر في ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب موقع متخصص في المحاسبة المالية و محاسبة التكاليف و المحاسبة الحكومية و محاسبة المقاولات و الاكسيل و البرامج المحاسبية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول








جلالة الملك وولي العهد




المتواجدزن

المواضيع الأخيرة
» برنامج حسابات
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 17:28 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 17:54 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 16:49 من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 15:53 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الإثنين 11 يونيو 2018 - 18:04 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الإثنين 11 يونيو 2018 - 16:57 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الأحد 10 يونيو 2018 - 19:30 من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الأحد 10 يونيو 2018 - 18:50 من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الأحد 10 يونيو 2018 - 16:30 من طرف لمياء حمود

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
صفحات صديقة



قائمة الوصول

قسم الأسئلة

قسم توظيف المحاسبين

قسما لشهادات العلمية والمهنية

قسم الدعم لشهادة المحاسب القانوني الاردني JCPA

قسم الشهادات المتخصصة CPA , CMA

قسم الدعم لشهادة ACPA

ابحاث ومشاريع تخرج و رسائل ماجستير ودكتوراة

ابحاث في الادارة و الاقتصاد و الاقسام التجلرية

تدقيق الحسابات و مراجعتها

قسم المعايير وتحديثاتها

اخبار جمعية المحاسبين القانونيين الاردنيين

قسم المحاسبة والمبادى والمصطلحات المحاسبية

دراسات الجدوى الإقتصادية للمشاريع

محاسبة التكاليف

المحاسبة الإدارية وتحصيل الديون

المحاسبة في المنشآت المتخصصة

المحاسبة الحكومية

قسم المحاسبة العام - باللغة الانجليزية

المحاسبة المحوسبة - المحاسبة باستخدام الحاسوب

قسم الاكسل و الحسابات EXCEL

قسم النماذج - محاسبية - ادارية - قانونية

ملتقى الابحاث المدرسية

القسم القانوني

قسم الاقتصاد والادارة والاسهم

قسم البنوك والمصارف

الاقتصاد الاسلامي

ادارة الاعمال و الادارة العامة

مكتبة المحاسبين العامة

قسم الكتب المحاسبية

مجلات ونشرات في المحاسبة والتدقيق

موسوعة كتب الادارة و الاقتصاد

إستراحة المحاسب

الوطن ـ الاردن - العرب - العالم

حول العالم

ملتقى التكنولوجيا

الشعر والنثر و الادب

نصائح ومواعظ وحكم

قسم المرأة و الطفل و الاسرة

الصحه العامه

العدناني

القسم الاسلامي

القرآن وعلومه

السنة والسيرة النبوية

الشعر الاسلامي

فقه العبادات

المواريث حسب الشريعه الاسلامية

قسم الاعلانات

الارشيف و المواضيع القديمة >



سحابة الكلمات الدلالية
الشركات ضريبة الشيكات حسابات الطيبة المال التكلفة ربحية طباعة هيكل مقاولات التشريعات المالية مجموعة_فرص_عمل امن_وشبكات قيمة محاسب برنامج المختبرات الشجرة معايير دراسات محاسبة اكسل المسؤولية المحاسبة


script type="text/javascript">//');}); //]]>
شاطر | 
 

 صلاة التراويح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العدناني
كبير المشرفين
كبير المشرفين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 7134
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسب قانوني
المؤهل العلمي : بكالوريوس
السٌّمعَة : 41
نقاط : 17027

بطاقة الشخصية
المزاج:
البرج:
الهوايه:

مُساهمةموضوع: صلاة التراويح   الثلاثاء 1 سبتمبر 2009 - 11:05

لقد تميز المهرجان الرمضاني إن صح التعبير بتنوع العبادات فيه، وكان الصوم بحد ذاته مظهراً من مظاهر وحدة الأمة حيث لم يترك الشارع الحكيم لأفراد الناس أن يختاروا الأيام المعدودة التي يصومونها بل جعل لها حداً زمنياً موسميا ويوميا لجميع الناس فكان الصيام مظهرا للاجتماع، ومن العبادات التي يتجلى فيها مظهر الاجتماع وتحقق الترابط الروحي صلاة التراويح فقد كان الناس يصلونها أوزاعاً فأقلق ذلك عمر رضي الله عنه - فجمع الناس على أمام واحد، فقد روى البخاري عن بن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال ثم خرجت مع عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاعاً متفرقون يصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس بصلاة قارئهم قال عمر نعم البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله وقد فعل عمر ذلك ليتحقق الصف الواحد وتتقارب أجسادهم لتلتحم قلوبهم وهو مفهوم وله - صلى الله عليه وسلم - لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم البخاري ومسلم-، وإن مما يحزن أن تتحول صلاة التراويح من مظهر للاجتماع إلى سبب للاختلاف، وأدهى منه أن يكون ذلك في مناطق تجمع المسلمين في بلاد الغرب حيث يواجهون التحديات الكبيرة فطائفة تصلي في مركزها إحدى عشرة ركعة وطائفة تصلي في مسجدها ثلاثاً وعشرين ركعة وجالية خلف إمامها ثلاث عشرة ركعة، اختلفوا في صف الصلاة فاختلفت قلوبهم وكان حري بهم أن يجعلوا من رمضان فرصة لائتلاف القلوب، ولاشك أن حصول مثل هذا الاختلاف في صلاة التراويح مرده إلى أمرين:

1- عدم تحرير مسألة صلاة التراويح من الناحية العلمية.

2- عدم إدراك فقه الاجتماع والمصالح العامة للمسلمين.

وخلاصة تحرير المسألة في صلاة التراويح هل هي إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة أو ثلاثاً وعشرين أو أكثر من ذلك-كما هو عند المالكية-؟

أولاً: حضور صلاة التراويح في جماعة مقصد شرعي وخير من صلاتها فرادى، فقد صلاها النبي - صلى الله عليه وسلم - بأصحابه ثلاث ليال ثم ترك خشية أن تفرض كما روى ذلك البخاري وتركه الصلاة معللاً بخشية أن تفرض ولكن بقي استحباب الاجتماع بعد وفاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لزوال العلة، وبدليل السنة القولية، فقد قال - صلى الله عليه وسلم -(من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة)، وهذا لا يتعارض مع حديث (خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة) فهذا إنما هو في النوافل التي لم تشرع لها الجماعة أما ما شرعت لها الجماعة فصلاتها مع الجماعة أولى كالكسوف والاستسقاء والعيدين والتراويح، وإنما لم تبق مشروعية فعلها في جماعة في زمنه - صلى الله عليه وسلم - لما سبق من التعليل (خشية أن تفرض) وعلى هذا يتقرر أن صلاة التراويح في جماعة أفضل من فعلها في البيت فرادى وهو مذهب الجمهور .

ثانياً: كم عدد صلاة التراويح؟
جاءت الأحاديث والآثار الصحيحة تدل على أن الأمر في عدد ركعات التراويح واسع فقد ذكرت عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما زاد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشر ركعة كما ثبت أنه صلى ثلاثاً عشرة ركعة وقام في آخر حياته بسبع وبتسع، كما جاءت روايات أخرى تدل على أن عمر - رضي الله عنه - قد أقر من صلاها أي التراويح عشرين ركعة غير الوتر.
فقد روى الإمام مالك عن يزيد بن رومان أنه قال: كان الناس يقومون في زمان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - بثلاث وعشرين ركعة وذكر ابن قدامة بصيغة الجزم، فقال: ولنا أن عمر لما جمع الناس على أبي بن كعب كان يصلي لهم عشرين ركعة، وقد روى الحسن: أن عمر جمع الناس على أبي بن كعب فكان يصلي لهم عشرين ركعة .
بل إنه ورد عن عمر - رضي الله عنه - أنه أمر أن تصلى التراويح عشرين ركعة.
- فقد روى ابن أبي شيبة بسنده إلى يحيى بن سعيد: أن عمر بن الخطاب أمر رجلاً يصلي بهم عشرين ركعة .
فابن إسحاق هنا يثبت رواية من روى أنها أي صلاة التروايح صليت عشرين ركعة في زمن عمر - رضي الله عنه - لكنه كان يرى أن ما روي في هذا الأثر أثبت بصيغة التفضيل، وذلك لما وافقه من حديث عائشة، وحديث عائشة الذي يعنيه هو ما رواه البخاري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة - رضي الله عنها -: كيف كانت صلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً فقلت: يا رسول الله: أتنام قبل أن توتر؟ قال: يا عائشة: إن عينيَّ تنامان ولا ينام قلبي.
وهذه الآثار لا تعارض ما رواه السائب بن يزيد في أن صلاة التراويح في عهد عمر كانت تصلى إحدى عشرة ركعة، ومرة روى أنها كانت تصلى ثلاث عشرة ركعة، فقد روى أيضاً أنها كانت تصلى ثلاثاً وعشرين ركعة.
فقد روى البيهقي بسنده عن السائب بن يزيد أنه قال: كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب في شهر رمضان بعشرين ركعة، وكانوا يقرءون بالمئين، وكانوا يتوكئون على عصيهم في عهد عثمان من شدة القيام .
هذه الروايات ظاهرها الاختلاف و يجاب عنه من ناحيتين:
1- الجمع: بأنه لا يستبعد أن يكون السائب بن يزيد قد علم أن عمر - رضي الله عنه - أمر أبياً وتميماً بأن يصليا للناس بإحدى عشرة ركعة في بادئ الأمر، ثم إن الناس صلوا في زمن عمر بن الخطاب ثلاث عشرة ركعة فلم يعبهم عمر - رضي الله عنه -، وأقرهم على ذلك، فروى ذلك السائب بن يزيد، ثم إن الناس بعد ذلك صلوا التراويح عشرين ركعة والوتر، فلم يعبهم عمر بن الخطاب وأقرهم على ذلك، لدليل علمه أو اجتهاد منه، فروى ذلك السائب بن يزيد، وكان معنى ذلك أن صلاة التراويح إذا صليت على صفة من تلك الصفات الثلاث، كان ذلك جائزاً ولا لوم على أحد فعل ذلك.
وقد جمع البيهقي بين الروايات بمثل هذا الجمع، فهو يقول: كانوا يقومون بإحدى عشرة ركعة، ثم كانوا يقومون بعشرين، ويوترون بثلاث والله أعلم.

وما زال المسلمون إلى يومنا هذا منهم من يصلي التراويح مع الوتر إحدى عشرة ركعة، ومنهم من يصليها ثلاث عشرة ركعة ومنهم من يصليها ثلاثاً وعشرين ركعة، لأن كل ذلك سنة.
2-الترجيح: وذلك أن الرواية المأثورة عن عمر من طريق السائب بن يزيد التي ذكر فيها أن صلاة التراويح كانت تصلى في زمن عمر - رضي الله عنه - ثلاثاً وعشرين ركعة، أيدتها روايات أخرى مروية عن السائب بن رومان ويحيى بن سعيد وحسن هو عبد العزيز، والسائب بن برقان والحسن البصري على ما ذكره ابن قدامة، ولا شك أن كثرة الطرق من أسباب الترجيح كما هو معروف في مصطلح الحديث فيكون رواية من روى أن صلاة التراويح كانت في عهد عمر تصلى عشرين ركعة والوتر هي الراجحة، ولعل ذلك كان آخر الأمر، يقول ابن حبيب من المالكية: رجع عمر إلى ثلاث وعشرين ركعة.
وهذه الآثار لا تتعارض مع ما روته عائشة من أن النبي - صلى الله عليه وسلم – ما زاد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، فإنها إنما تحدثت عما رأته، ورأى غيرها من الصحابة غير ذلك، أو أنها إنما أرادت الغالب فقد روت عائشة نفسها أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قام في آخر حياته بسبع وبتسع كما سبق -عند الإمام أحمد كما أننا لو رجحنا رواية إحدى عشر ركعة وأهملنا الروايات الأخرى التي عند احمد فإنه لا يلزم التوقف عليها بحجة أن العبادات توقيفية فهذا إنما يُسلم لو لم يكن بيان للنصوص المجملة في القيام إلا هو، أما وقد ورد بيان هذا المجمل بالنص القولي في قوله - صلى الله عليه وسلم -: صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى " وهذا فهم الصحابة حيث أدركوا أن الأمر في قيام الليل على السعة فقد جمع عمر الناس على إحدى عشرة، وثلاث عشر وعلى عشرين وعلى ثلاث وعشرين وعلى ست وثلاثين وعلى أكثر من ذلك، واجتماع الصحابة لعمر على العشرين دون نكير على عمر دليل على أنهم يدركون أن الأمر واسع فكانت العشرين سنة عمرية وقد قال النبي: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ "، كما أن الإمام مالك أدرك الناس في المدينة يصلون ستاً وثلاثين " ولهذا فمن صلى إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة أو عشرين أو ستاً وثلاثين فهو على السنة.
ثالثاً: لو تقرر عند بعضنا أن كل ما سبق صحيح ولكن الأولى والأقرب إحدى عشرة ركعة، وعند الآخر ثلاثاً وعشرين وعند آخر أكثر أو أقل فهل من مقتضى الشرع أو العقل أن نفترق لتحصيل الأولى والأكمل فنحقق كمالاً في سنة ونترك واجب الاجتماع في ظرف تتداعى علينا الأمم ويسعى أعداء الله أن يفرقوا صفنا؟ اللهم لا..
إن السنة القولية والعملية تدل على وجوب الاجتماع ولو على خلاف الأولى مادام الأمر ليس في أصول الدين، لتحقيق المصالح العظيمة التي تفوت بالاختلاف، " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين " / سورة الأنفال 46، ومن الصبر، الصبرُ على رأي المخالف والنزول عليه لأجل الاجتماع، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: " لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم " وهذا نص في إقامة الصف في الصلاة وهذا هو المقصد الشرعي من إطباق الأئمة على تحريم تعدد الجمعة في البلد الواحد إلا عند عدم استيعاب المكان لكل الناس، وقد فعل الصحابة الأولى لتحقيق مصلحة الاجتماع فقد صلوا خلف عثمان أربعاً في منى مع أن السنة القصر فقيل لابن مسعود كيف تصلي خلفه وهو خلاف السنة قال: الخلاف شر
فعلى المسلمين عموماً إدراك هذا المعنى وإظهار الوحدة والاجتماع،خاصة الذين يعيشون في بلاد الغرب حيث إن ظرفهم لا يحتمل هذه الخلافات والاختلافات، فليجتمعوا على صلاة واحدة وإمام واحد ولو كان غيره خيراً منه لأجل الاجتماع فقد قرر الفقهاء الصلاة خلف المبتدع والفاسق ما لم تكن بدعته مكفرة، ولم يقرروا أن على المسلمين إنشاء جماعة أخرى وهذا في زمن كانت الخلافة قائمة وشرع الله ظاهراً فماذا يكون الأمر في زماننا.
اجتمعوا أيها المسلمون صفاً واحداً وتخندقوا جميعاً أمام الهجمة الشرسة على الإسلام وتعاذروا وتغافروا وتعاونوا أو اختاروا الأخرى فتهلكوا..


منقول

_________________
جزاكم الله خيرا
ووفقكم الله إلى عمل الخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

من مواضيعي:
1- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

"مع تحيات العدناني"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aazs.net/montada-f54/
JORDAN
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 917
العمر : 39
الدولة : الاردن
المؤهل العلمي : بكالوريوس محاسبة
السٌّمعَة : 15
نقاط : 5591

مُساهمةموضوع: رد: صلاة التراويح   الثلاثاء 1 سبتمبر 2009 - 15:15

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
T-o-P-s-E-c-R-e-T
مشرف
مشرف
avatar

انثى عدد الرسائل : 3181
العمر : 40
الدولة : Jordan
الوظيفة ؟ : Chief Accountant
المؤهل العلمي : M. A
السٌّمعَة : 121
نقاط : 8114

بطاقة الشخصية
المزاج: رايقه وفايقه
البرج: مش مشكلتك
الهوايه: الإنترنت والقراءة

مُساهمةموضوع: رد: صلاة التراويح   الثلاثاء 1 سبتمبر 2009 - 15:31

بـارك الله بـك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلام
مشرف
مشرف
avatar

انثى عدد الرسائل : 463
الدولة : الأردن
الوظيفة ؟ : محاسبه
المؤهل العلمي : بكالوريس نظم معلومات محاسبية
السٌّمعَة : 8
نقاط : 4718

بطاقة الشخصية
المزاج: فل اوبشن
البرج: العاجي
الهوايه:

مُساهمةموضوع: رد: صلاة التراويح   الثلاثاء 1 سبتمبر 2009 - 17:43


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Qusai.Saraira
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3064
العمر : 31
الدولة : Jordan
الوظيفة ؟ : محاسب / مدقق
المؤهل العلمي : بكالوريس نظم المعلومات المحاسبية
السٌّمعَة : 117
نقاط : 7107

بطاقة الشخصية
المزاج: رايق
البرج: القوس
الهوايه: النت * النت

مُساهمةموضوع: رد: صلاة التراويح   الثلاثاء 1 سبتمبر 2009 - 18:22

بارك الله لك

_________________


-------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صلاة التراويح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المحاسبين الاردنيين و العرب :: القسم الاسلامي :: فقه العبادات-
انتقل الى: